منتدى متعدد الاهتمامات فنى ثقافى تقنى اجتماعى فى نطاق اسلامى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على شواطىء شهرزاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:22 am

على شواطىء شهرزاد تتناثر حبات الألم , وتطل علينا روائع الكلم

لمن لا يعرف تلك الكاتبه فهى:


هى كاتبة خليجية أمارتية الجنسية على ما أعتقد .. تكتب تحت أسم مستعار وهو شهرزاد .. تكتب بـ مجلة زهرة الخليج الأماراتية فى زاوية تحمل أسم شواطئ شهرزاد .. وهى مجلة أسبوعية تصدر صباح كل سبت من كل أسبوع تصدر بـ مصر الأحد .

ومن شواطىء شهرزاد :



ويوما ما سنتألم
ويوما ما سيتفرع الطريق
ويمضي كل منا في طريقه





فإذا ما جاء الفراق يوما
فلا تنسى أن تسألني عن
رغبتي الأخيرة
ولا تبخل عليّ بإعلان
رغبتك الأخيرة لي
فكلانا مساق إلى إعدامه
وكلانا له حق الأمنية الأخيرة
قبل الموت




إذا ما جاء الفراق يوما
فسأمد يدي إلى الهاتف
وأدير نصف الرقم
وسأتذكر في النصف الآخر
أنّا قد انتهينا
وان للفراق علينا حق احترامه
وان كل الأصوات مباحة لي بعد الفراق
إلاّ صوتك




إذا ما جاء الفراق يوما
وجاء بعد الفراق العيد
فلا تنس أن تفرح
ولا تنسى أن تضحك
ولا تنسى أن تلبس الجديد
ولا تنسى أن تزور ارض ذكرياتنا
وتقف فوق قبر الحب باطمئنان
وتقرأ عليه شيئا من شعرك
ولا تنسى نصيبي من
ذكرياتك الحزينة
في ليلة العيد



إذا ما جاء الفراق يوما
وجاءت قارئة الكف
بعد الفراق إليك تسعى
فلا تصدقها أن هي قالت
أن الحياة ضيقة كالكف
وان لنا فوق كف الحياة لقاء
كذبها يا سيدي
فليس أوسع من مساحة الألم
ولا أضيق من صدر الأمل بعد الفراق



إذا ما جاء الفراق يوما
وجمعني بك بعد الفراق طريق
وكانت تمسك ذراعيك
وكنت أتعكز ذراعيه
فلا تقل لها كنا
ولن أقول له كنا
فوحدنا نعلم يا سيدي
بأنا...وبرغم الفراق
مازلنا ..ومازلنا..ومازلنا


إذا ما جاء الفراق يوما
وأباحوا لنا بفضولهم
تشريح جثة الحب
وتشويه البقايا
فلا تفعل..ولن أفعل
بدأنا الحكاية قبل الفراق أنقياء
فلننه الحكاية بعد الفراق عظماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:23 am


إرمـى عــلي يمـين الفـراق !!ازرع بينى وبينك حرمة التلاقى !!!!
فأنا أعرفنــــــى !!
بغير اليمين لن أفارق
لن أفطم عنك قلمى
لن ألملم منك أوراقى ...!!!!!!



إرمى علي يمـين الفـراق !!اعتبرنى طفلة صادفتها بالطريق ذات ظلام
فتعلقت بطرف ثوبك ذات رعب
استنجدت بك !!
ونادتك.....بابا !!!!
وحين شعرت معك بالامان
كبرت من أجلك
واكتملت أنوثتها لأجلك
وعشقتك بجنون
ونست.....أنك ....بابا !!!




إرمي علي يمـين الفـراق !!إعتبرنى سحابة صيف عابرة
مرتك ذات عطش!!
ظللتكَ حتى إلتصقتْ بك
فعشقتك !!!!
ونسيتْ انها سحابة صيف
فأخطأتْ....
وأمطرتْ عليك !!!!



إرمـي علـي يمـين الفـراق !! لاتتردد !!
وأعلم انى
سأتغير هذه الليلة كثيرا
وأعلم انى ساكبر هذا المساء الف سنه
وسيشتعل الثلج الأبيض فى رأسى
وسينال الفراق بقسوة منى
وسينغرس سيف الختام بى
أعمق مما أظن وأتوقع !!
وأعلم ان صوتى
لن يبقى عند البكاء صوتى
ولا وجهى سيبقى فى المرآة هذا المساء وجهى!!!



إرمـى عـلي يمـين الفـراق !!امنحنى حريتى حررنى منك
فأنا أحببتك جدا!!!
لدرجة انى ظننت
انك الرجل الوحيد فوق هذه الارض
لدرجة انى صدقت
انك حين تغيب ..أغيب !!!
لدرجة انى فكرت
ان اهديك الكون فى يوم ميلادك
لدرجة انى كنت
أرتعش رعبا حين يخطر خاطر الفراق فى بالى
لدرجة انى انتظرت
شروق شمسك على عالمى عمرا باكمله!!
لدرجة انى سأستهلك
الكثير من وقتى ..والكثير من صحتى..
كى أستوعب فكرة رحيلك!!



ارمـي علـى يمـين الفـراق !!فلست مضطرة لسماع حديثك عنها
ولا الانصات لتفاصيلك الخاصة معها
ولا لتمشيط جدائلها لك
ولا لاغراق حرائرها بالعبير
ولالنثر الورود الندية على سريركما
ولا الوقوف خلف غرفتكما الزجاجية
ومتابعة طقوس لجوئك العاطفى إليها
وحساب عمر قبلتك لها !!!



ارمـى علـي يمـين الفـراق !!فهذا الخيال فوق طاقة العاشقه بى
وهذا الواقع فوق طاقه المراهقة بى
وهذا الرعب فوق طاقة الطفلة بى
وهذا الانكسار فوق طاقة الشموخ بى
وهذا الذل فوق طاقة الكرامة بى
وهذا العذاب فوق طاقة الانسانه بى !!!



ارمـى علـي يمـين الفـراق !!فقد أصبحت فى زحامهم حكاية عامة
يتابعون انبائى بإهتمام كنشرة الأخبار اليومية
ينصتون إلى طقوس أحزانى بفضول كالنشرة الجوية
ينتظرون آخر أنباء الحكاية كالصحف الصباحية
فمن سيصدقنى الآن ؟؟؟؟؟
بعد ان ملأت بك الدنيا !!!!
وحدثت عنك الوجود !!
انى لم ألتقيك يوما
وانى لااعرف لون عينيك
ولاملمس يديك؟؟؟
حسبى انك وحدك تعلم
حسبى ان الله قبلك يعلم !!



إرمـى علـي يمـين الفـراق !!امنحنى لسواك على طبق من ذهب وفضة
قدمنى له بكامل أنوثتى
زخرفنى له بالقصائد
زينى له بالورود
زفنى إليه بكامل زينتى
أوصيه بى خيرا كما أوصيتها بك خيرا
وغافلنى وأنت تنسحب من عالمى
كما تغافل الأم طفلها
كى لاألحق بك !!!
كى لاأتمسك بثوبك باكية !!

إرمـى علي يمـين الفـراق!!اشرح لى لعبة الأيام المخيفه
حدثنى عن العمر الذى لاينتطر احدا
وعن القطار الذى ان مضى لايعود
و بحقى فى الحرية بعيدا عن زنزانة حبك
إقنعنى بحاجتى الى رجل آخر
يمنح أنوثتى حق الامومة!!
فجسدى وأعرفه!!
لن يخضع لسواك...وقلبى فيه !!
قلبى واعرفه
لن يخضع لجسدى والنبض فيه !!



إرمـى علـي يمـين الفـراق !!وضع يدك على أذنى وانت تنطقها !!
كي لاأسمع إرتجاف صوتك..فأتراجع!!
وسأضع يدى على عينيك وأنا أستقبلها
كى لاتلمح إرتعاش دموعى ..فتتراجع !!
احمنى من لحظات ضعفى !!
شجعنى على الفراق
حببنى فى الرحيل
اهمس لى كاذبا
ان الحياة بعيدا عنك أجمل
وسأهمس لك كاذبة
ان الحياة خلفك لن تتوقف !!!


إرمـى علـي يمـين الفـراق !!
لا....................

بل إرمى علي يمين الطلاق
وإرحل !!فمالاتعرفه
انى عقدت قران قلبى على قلبك
واستخرجت لأحلامى شهادة ميلاد باسمك
وانى فى كل ليلة كنت أردد
بينى وبين نفسى
انى زوجتك قلبى
انى زوجتك أحلامى
انى زوجتك نفسى


المتألقة :
شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:25 am


(( بحثت بعدك عن رجل يقنعني بأنني مازلت على قيد الحياة..
لكن كل الرجال الذين التقيتهم بعدك أكدوا لي أني امرأة ميته .. !! ))


حاولت أن أنساك ..

قألقيتك في جب الأيام .. وأوصيت الذئاب بأن تأكلك..
ونثرتك كحبات الرمل .. ورجوت الرياح بأن تأخذك..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..

فغيرت لون وجهي .. وطهرت من عطرك حرائري..
ومزقت قصائدك المعتقة .. ومسحت أسمك من دفاتري ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت ان أنساك ..


فهدمت قصرنا الجميل.. وقتلت طفلنا الصغير ..
وأشعلت أرضنا الخضراء .. ودفنت حلمنا الكبير ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..


فغيرت جلدي .. وغيرت دمائي ..
وغيرت أرضي .. وغيرت سمائي ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان

حاولت أن أنساك ..

فأرتديت حذاء المكابرة..وجريت إلى البعيد ..
وبحثت عن حب الجديد..وأتقنت دوري في الجديد..
ولكنك كنت أكبر من النسيان..

حاولت أن أنساك ..

فاحتسيت بعدك كل كؤوس المر..
ومارست بعدك كل سبل الخداع ..
وعانيت وحدي أنواع العذاب..ومشيت وحدي طرق الضياع ..
ولكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..


فنزفتك من قلبي كدمي..وطردتك من حلمي بوحشية..
وقلت طيفك يوماً سينجلي .. وأنت مجرد حكاية وهمية..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك..

فأشعلت النار في ليلي..وطهوت الحجارة فوق النار..
ومت ألف مرة عند الحنين..ومت ألف مرة عند الانتظار..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فأدعيت أنى امرأة حديدية ..واني امرأة بلا إحساس ..
وأن دخاني بلا نار.. وأن جنتي بلا ناس ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فرددت أنى ما عدت احبك ..وصلبتك كالمقتول فوق الجدران
واني نسيتك بلا حدود .. واني نجحت في النسيان..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فرميتك بحجر بالخيانة ..وألحقت بك كل حكايات الغدر..
وصليت بعدك صلاة الخائف.. وتيممت بعدك بتراب الهجر ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..فغفوت فوق سرير الألم ..وسافرت إلى النسيان فوق السحاب..
وظننت انك ستذوب كالملح بأدمعي ..وأنك ستتلاشى مني كالضباب..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..


فأمطتيت حصان الأمل بإصرار..واتجهت نحو الغد بفرحة طفولية..
وقلت غداً يغادرني وجهك كشبابي .. وغداً يفر مني طيفك كطائرة ورقية ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..

حاولت أن أنساك ..

فسجنت إحساسي بين أضلعي.. وأصدرت حكماً بإعدام الضحية ..
وظننت أنى سأمسح تاريخي معك بسهولة ..
وأني سأمسحك كأخطائي الإملائية ..
لكنك كنت أكبر من النسيان ..



للـ مبدعة شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:27 am


قد تقضي عمرك كله مغمض العينين، تعيش تفاصيل حلمك الجميل، ثم تمتد يد
أحدهم لتهزك بتهذيب ، وتستأذنك في سرقة حلمك من بين أحضانك ..

أتحبينه سيدتي ؟

أعيدي على مسامعي قولك كرريه .. شكليه .. زخرفيه .. أسرديه على مهل .. دعيني أستوعب الفرق بين الألف .. والحاء .. والباء ..

أتحبينه سيدتي ؟

كرري قولك ببطء أعيدي صياغته حرفاً حرفاً .. قولي الألف والحاء تهجيء الكلمة على استحياء أمهليني لالتقاط أنفاسي .. ثم أمضغي الباء على عجل .. وسني سكينك عند الهاء ..

أتحبينه سيدتي ؟

أعيدي نبأك العظيم عليّ .. أعيديه للتأكيد .. أكديه للتذكير .. فأنا عند الحديث عنه أفقد حواسي أصبح كالمغبية .. كالصماء .. كالعمياء

أتحبينه سيدتي ؟

اعيدي قولك عليّ .. أطلقي رصاصك بشموخ .. بغرور .. بثقة مبصرة لا تتضاءلي امامي .. لا تنكمشي كالأقمشة .. لا تتراجعي كالجبناء


أتحبينه سيدتي ؟


يالله أعيدي عبارتك القاتلة .. أعيديني .. إليّ .. اغرسي سيفك فيّ .. أعلني حربك عليّ .. انبشيني كالمقابرافرميني كالمجازر .. زلزليني كعواصف الشتاء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. فجري بها الأرض تحتي .. أسقطي السماء فوق رأسي .. مدديني فوق مقصلة اليأس .. افصلي نفسي عن نفسي .. مارسي جرائم أهل الأرض .. وأشعلي صوتك بالغناء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. أذيبي ثلج أحلامي .. اخنقي أنفاس أيامي .. اهدمي محطات انتظاري أسدلي ستائر ليلي .. أنهي في حكاياته دوري .. جرديني من بطولات غبائي

أتحبينه سيدتي ؟


قولي نعم .. أحرقي أطراف الحكاية .. أنتقي لها النهاية .. شردي أبطالها .. يتمي أطفالها .. مزقي تاريخي المعتق معه .. غلفي حكايتي بالأشرطة السوداء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. وسافري بي .. تجولي في طرقاتي .. ابدئي برسم جغرافيتك .. أبدعي بتلوين خرائطك .. شيدي مدنك من بقاياي وأشلائي

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. دعيني أتذوق مرارها .. اتركيني أستلذ بنارها .. راقصيني فوق جبال الدهشة .. لاعبيني بالألفاظ المزيفة .. اقذفنيني بالمعاني المزخرفة .. تمايلي كالأفعى .. تلوني كالحرباء



أتحبينه سيدتي
؟قولي نعم .. بإصرار قوليها .. واضحكي .. وتضاحكي .. غرديها لي كالعصافير .. غنيها كالبلابل ردديها كالببغاء
أتحبينه سيدتي ؟
قولي نعم .. أشعلي حولي الربوع .. أطفئي في قلبي الشموع اغرسي أنيابك في وجه غيبوبتي .. احتفلي بانتصارك أخرجي لأحلامي لسانك .. تقافزي امامي كالبلهاء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. لا تفكري في ثورة شعوري .. اقتلعيني من جذوري .. وثوري ..ثم ثوري ، ثم ثوري .. ثم استقري على بقاياي كالعائدين متضخمة بوهم الكبرياء ..

أتحبينه سيدتي ؟
قولي نعم .. انتعلي لهفتي عليه .. استعيري شوقي لعينيه .. طيري كما أطير أنا إليه .. تشكلي في حضرته تضخمي بالأنوثة .. كوني ليلى ولبني وعبلة .. وكل النساء

أتحبينه سيدتي ؟


قولي نعم .. وسافري إليه .. ارتدي ثوبي المعتق بشوقي .. ارسمي على وجهك وجهي .. حدثيه بنبرات صوتي أحبيه أكثر إن استطعت .. أهديه البحر والشمس .. والنجوم من السماء

أتحبينه سيدتي ؟

قولي نعم .. هاجري إليه .. احتويه كالأم .. اسردي حكاياتي عليه قبل النوم .. ذكريه ببائعة الكبريت .. وسندريللا وبياض الثلج .. وعاشقة كانت تمر على الأبواب في المساء

أتحبينه سيدتي ؟

أحقاً تحبينه سيدتي ؟
أهذه آخر نكات العالم ؟
أهي مزحة جديدة ؟
أهي إشاعة ؟
أهي بشاعة ؟
أهي اختصار ؟
أهي احتضار ؟
أهي موت يتكرر عند الانتهاء ؟

للمبدعة : شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:30 am


كان حكايتها , وكانت قصيدته , وظن أنه سيبقى حكايتها الأخيرة , وظنت أنها ستبقى قصيدته الوحيدة , فلا بقيت هي , ولا بقي هو .






سيدي .. يا سيد حزني
هل جربت يوما ً أن تكتب لامرأة بلا عنوان ..برغم أهمية النبأ والإحساس المرسل ؟
هذه يا سيدي رسالة مهمة النبأ ..والإحساس ..لكنها مبهمة بلا عنوان .
فجفاء البعد غيبك من ذاكرتي ..سرق عنواينك مني ..ما عاد الحزن يأتي بك إليّ ..ما عادت الطرقات تنتهي إليك ..ما عادت الأشواق تهديك لمسائي ..هكــذا اعتقدت ..وهكــذا خيل إليّ وأنا أستظل بأشجار النسيان واسافر إلي مدن لا تحفظك ..وهكذا ظننت وأنا أتنقل بين فصول حكاياتي الجميلة .. وأراقص أبطالها فوق أنقاضك ..وأنا أسردك عليهم وأقسم بقاياك بينهم بالتساوى .




هل تصدق ؟
ليست المرة الأولي التي أكتب فيها رسالة لرجل ما ..لكنها المرة الأولى التى انزف فيها لرجل رسالة ما عاد يهمنى أمره ..أو هكذا يخيل إلي إحساسي المرافق لقلمي عند بدء هذا البوح المرفوض عقليا ً ..
اليوم قرأتك ليست المرة الأولى التى أقرأك فيها ..وليست المئة وربما ليست الألف ..
قرأتك كثيرا ً ..وفي حضورك ..وفي غيابك ..بالقرب منك ..بعيدا ً عنك ..أمام عينيك ..
وراء ظهرك ..

قرأتك بكل أوضاع الحب وجهاته ..وشعرت بك بالعمق الذى لا يصل إليه خيالك ..ولن تبحر إليه قوارب افكارك يوما ً .


وهذا الصباح سيدي ..ابحرت كعادتى بك ..
كررت جريمة القراءة لك .. شرحت حروفك أكثر من العادة ..فكرت فى استئصال أورام الحروف التى لا تمت لي بصلة ..فكرت فى مص دماء الكلمات التى لاتحتويني ..
كي تتحول إلى جمل شاحبة ..وتلفظ بعد الشحوب انفاسها .

نعم ..
قرأتك اليوم صباحا ً يا سيدى ..
أحدهم أهداني قصيدتك الجدية ..ومضى دون أن يدرك حجم هويته ومرارة طعمها ..
وللمرة الأولى أختلي بنفسي لقراءتك ..أغلقت الأبواب والنوافذ , ولم أقل لحروفك (( هيت لك )) لأن حروفك تعرفني جيدا ً ..تحفظ ملامحي كما أحفظ ملامحها .. تحتاجنى كما أحتاجها .. تتشهاني كما أتشهاها .. كلانا ليست بحاجة لمراودة الأخرى عن نفسها .. هكذا كان خيالي بك .. وكم كان ذلك الخيال رائعا ً , أغلقت الأبواب والنوافذ كي أستر فضيحة ضعفي عند القراءة لك , ودعوت الله ألا يكون (( سيدي )) خلف الباب كي لا يفضح أمري مع قصيدتك .

شهـ زاد ــــــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:31 am

الآن .. وعندما نتحدث عن الحب .. هل يجب أن نبدأ بكلمة " كان " ؟



1

كان الحب إحساساً جميلاً
كان الحب طائراً أخضر
كان الحب حلماً ملوناً
كان الحب مفاجأة جميلة
كان الحب قدراً عظيماً
كان الحب عاطفة مشتعلة
كان الحب واحة أمان
كان الحب شاطئاً دافئاً
كان الحب اجتياحاً واحيتاجاً

2

هكذا كان الحب في زمانهم
فكيف أصبح الآن ؟
وماهي ملامح الحب في زماننا هذا ؟
فحكايتنا لا تشبه حكاياتهم
وأحلامنا لا تشبه أحلامهم
وطموحنا لا يشبه طموحهم
وأحزاننا لا تشبه أحزانهم
وذنوبنا لا تشبه ذنوبهم
فزمانهم كان زمن الحلم الجميل والإحساس النقي
وزماننا زمن الحرب والرعب
والهزيمة بلا حدود

3

وقنابلهم لا تدمر أوطاننا فقط
إنها تدمر حتى الإحساس فينا
فالرعب
والقلق
والضعف
والشعور بالإنكسار
والصمت المقيت
كلها أحاسيس تتسرب إلينا على غفلة منا
وتنشر سمومها في أحاسيسنا الجميلة

4

أصبحنا أبناء الخوف
وأصبح الخوف هو الإحساس
الأقوى والأوضح لنا
فنحن نخاف أن نحبهم
ونخاف أن لا نصل إليهم بعد الحب
ونخاف ان نفقدهم بعد أن نصل
ونخاف من الفراق
ونخاف من الغدر
ونخاف من الضياع
ونخاف من الفراغ
ونخاف من لحظة نفقد فيها كل إحساس فينا
حتى الخوف

5

كان الحب في زمانهم مفاجأة جميلة
قد تفاجئهم في كل لحظة من لحظات عمرهم
وقد يضحون بما تبقى من العمر من أجل تكرار هذه المفاجأة
وهذا الإحساس
ولديهم قدرة خارقة على الوفاء لأحاسيسهم
ويتمسكون بأحلامهم كالطوق الأخير للنجاة

6

ومع الأيام بدات أضواء المفاجاة تخفت وتنطفئ
فتحول الحب في زماننا إلى قرار مسبق
وتطفل الاختيار على مشاعرنا
فأصبحنا نحب بعد اختيار
ونحلم بعد قرار
ونغير الاختيار بتغير الظروف
ونتراجع عن القرار بتراجع الأسباب

7

هذه ليست نظرة متشائمة إلى الحب
والعلاقات الانسانيه
لكنها واقع يحيط بنا ويلاحقنا كالظل
واقع أصبح من الصعب تجاهله
ومن الغباء غخفاؤه أو تجميله او
إخفاء عيوبه

8

لكن ..

هناك حالات استثنائية
ومن الظلم إدراجها في دائرة الحب المسبب
فمازال هناك من يحب من أجل الحب فقط
ومازال هناك من يحلم بصدق
ويصنع له في الحلم عاملاً خاصاً به
ومازال هناك من يخلص لإحساسه وأحلامه
ومازال هناك من يؤلمه الفراق
وينحت فيه الغياب
لكن ، للأسف
هؤلاء أصبحوا قلة .. بل ندرة وربما انقرضوا قريباً

9

سؤال أخير :
أين ذهب الحب ؟
هل مات ؟
ومن قتل الحب ؟
ولماذا؟
وكيف ؟ وأين ؟
أم انه مازال على قيد الحياة يختبئ في قلوب
أولئك الأنقياء الذين مازالوا
يدركون القيمة الحقيقية للحب ؟

قبل أن يرعبنا الصباح

يا أنت الذي أصبح أنا
أيها القادم من زمن الحب
حاملاً في يديك باقة ورد
وفي قلبك مدينة شامخه من الأحاسيس
تقف تحت نافذتي
تغني لي مواويل العشق
ترسم لي عصافير الأمل
تُظللني بأشجار الأمان
تمنحني مالم يمنحه رجل لإمرأة فوق هذه الأرض
قل لي :
في مثل هذا الزمان .. من مثلك أنت ؟

وبعد ان أرعبنا الصباح

لا تسيئوا الظن في الحب
لا تفقدوا ثقتكم الجميلة به
تفقدوا وجهه الحقيقي
ابحثوا عنه إن تأخر
اسألوا عنه إن غاب
حتماً ستجدونه .. فلا شيء يبيد الحب


(من شواطىء شهرذاد )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:32 am

( قلة أولئك الذين يستحقون الحب إلى الأبد .. وقلة أولئك الذين يملكون قدرة الحب إلى الأبد..)


وأنت تستحق


لو أنك أخبرتني
أن الشمس تشرق لي وحدي
و أن القمر يضيء لي وحدي
و أن الطيور تغرد لي وحدي
لصدقتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك غافلتني
وذهبت فى رحلة بريه
و اتقنت تمزيق القميص
و اتقنت تلفيق التهمة إلى الذئب
لانتظرتك ..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك علمتني..
الوفاء بعد الخيانة
و الصدق بعد الكذب
و الأمان بعد الخوف
لوثقت بك..!!
و أحببتك إلى الأبد

لو أنك أوهمتني..
أن لون السماء أحمر
و لون الأشجار أبيض
و لون الثلوج أسود
لرأيت الوجود بعينيك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك حدثتني
أنك الصادق الوحيد فوق الأرض
والفارس الوحيد فوق الأرض
و العاشق الوحيد فوق الأرض
لصدقتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك رحمتني
و تسترت عند الغدر
و تسترت عند الكذب
و مارست الخيانة في الخفاء
لأغمضت عيني..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك خدعتني
ووعدتني بسفينة نوح
وعصا موسى
وناقة صالح
لصدقتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك درّبتني
على الطيران بلا أجنحة
و الحياة بلا ماء
والتنفس بلا هواء
لتمكنت من الحياة بعدك
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك صارحتني
أن الواقع أقسى منك
و أن الظروف أقوى منك
و أن الحلم الجميل أكبر منك
لعذرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك قاسمتني
نصف الأحزان
و نصف الضياع
ونصف البكاء
لاحترمتك..!!
و أحببتك إلى الأبد


لو أنك غادرتني
كفرسان الأمس
مرفوع الرأس
وتحت ضوء الشمس
لقدّرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك منحتني
نصف قلبك
و نصف حلمك
ونصف عمرك
لمنحتك عمري كله..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك استأذنتني
عند الرحيل
وعند الفراق
وعند الاحتراق
لأذنت لك..!!
و أحببتك إلى الأبد


لو أنك خلّفتني..
فوق الأرض الخضراء
وتحت السماء الزرقاء
وبين الورود الحمراء
لشكرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك عذّبتني
رغماً عنك
وفارقتني رغماً عنك
وتنازلت عني رغماً عنك
لبكيتك..!!
و أحببتك إلى الأبد



لو أنك قتلتني
بسكين حاد
وسيف طاهر
وخنجر نظيف
لأرحتني دفعة واحدة
و أحببتك إلى الأبد


شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:33 am

غدا" سأزف إليه




أتدري حلمت بك كثيرا" !
كانت أحلامي بـك
كالأمطار حين تغيثني ..
كالرحمة حين تأتيني ..
حلمت بطفل منك يناديني
ماما
ماما
ماما
وتماديت بخيالي
حتى سمعته يناديني . . !

غدا" سأزف إليه

غدا" سأقف بكامل زينتي امام عينيه
غدا" سيترك طوقه الماسي في عنقي
غدا" سأترك خاتمي في خنصر يديه
غدا" سيناصفني قطع الحلوى
ويطبع قبلته فوق جبيني !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأغمض عيني في حضرته خجلا"
غدا" سترتجف يداي منه رهبة
غدا" سـ أرتعش كالريشة تحت مساء لا يحتويك
غدا" سأموت ألف مرة تحت مقصلة الحنين!!!

غدا" سأزف إليه
غداً سأرتدي ألف قناع لديه
غدا" سأترك أحمر شفاهي على يديه
غدا" سأغمض عيني بقوووووة
وأردد هو أنت !! هو أنت !! هو أنت !!
كي لا أموت ألفا حين يحتويني !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأقرأ كل ما نزفته بك عليك
غدا" سأراقصه على بقاياك
على رسائلك على هداياك
غدا" سيدركني معه الصباح
غدا" ستموت في حضرته سنيني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأنثر تحت قدميه أوراقي
غدا" سأرقصه على أمسك رقصة الاحتراق
غدا" سأقاوم في حضرته ارتباكي واختناقي
غدا" سأسدل على حكايتك أثواب النهاية
غدا" سيبكيك الليل في شراييني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سينحرك النبأ العظيم
غدا" ستصرخ في ظلام الليل كاليتيم
غدا" سيطل رأسك من قلبي يتابع طقوسي معه
وسأضع يدي على فاهم وأنت تصرخ بي
ارحميني
ارحمييييييييييني
ارحميييييييييييييييييني .. !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيأخذك خيالك إلى ليله وليلاه
غدا" ستتخيل كيف تحضن يدي يداه
وكيف انثاك امست انثاه
وكيف بجنون عشقه سيحتويني
وستضرب رأسك بالجدار غيرة كالمجانين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيأتيك الليل بلهب الجحيم
غدا" سيصبح المساء ليس المساء الذي تعرفـه
ولا الوجوه التي ألفتها هي الوجوه
غدا" سيكويك خيالك وليلي معه
كما كان خيالي وليلك معها يكويني .. !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيكرهك قلبك
غدا" سترفضك نفسك
وأنت تتسلل إلى أطلالي
وتقرأ " أوصيك به خيرا" "
وتنظر إليها ذاكرا" وصاياي
وتفر منها الى زوايا وحدتك
و .........تبكينى !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستعود إلى ما نزفته تحت قدميك
غدا" سيصبح الكون أضيق من القبر عليك
غدا" ستقرا" " أحبك مع الاعتذار إليها "
غدا" ستقرأني
وتقرأ
وتقرأ
غدا" ستمزقك حروفي خلفي كالسكاكين !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستعلم أي عذراء عشقتك في داخلي
غدا" ستكتشف لماذا لم تكن أنثاك تجيد التجاوب
غدا" ستدرك انها لم تكن ملطخة بالتجارب
لم تكن تتفنن بالكيد كالصبايا
لم تكن تمتهن الخبث كالبغايا
كانت معك بطهر المصلين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستكتشف أي النساء كنت معك
وأي الأحاسيس كانت تسافر بي إليك
غدا" ستدرك كم كان شوقي إليك عظيما"
وأنا أردد على مسامعك وانت تغلق دوائرك علي
اني أخاف الله رب العالمين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" لن أخبره
انك كنت لي فرحة العمر
واني تمنيتك في جنة الرحمن
واني وهبتك يوما ايات من القرآن
واني حلمت بك بما يباح ومالا يباح
وان حلما معك كان يميتني
وحلما بك .. كان يحييني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستأتي ليلهن مرتعشا" باكيا"
غدا" سيتلون حروفي على قلبك ليطمئن قلبك
غدا" ستبقى خلف الوصايا كالمنايا
وستردك
لماذا اختنق ليلة زفافي عشاق الأرض
ولماذا بكى بيدك طوق الياسمين !!!

شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:35 am

مازلنا على شواطىء شهرزاد , ومازال بوحها المجروح ينزف

على غفلة منا !!



على غفلة منا .. تسربنا من أشياء .. وتسربت منا أشياء


على غفلة منا !
تغير الزمان .. فلم يعد هو الزمان الذي عشناه وعشقناه .. وترك بصماته على أعماقنا ..
وتركنا بصماتنا على سويعاته .. وتغير المكان فلم يعد هو المكان الحميم، الذي عرفنا
واعتدنا ونزفنا طفولتنا وحكاياتنا وأحلامنا على ترابه.

على غفلة منا !
فقدنا الكثير من الأشياء .. وتنازلنا عن الكثير من الأشياء ..
ووجدنا أنفسنا فوق بقعة من واقع لا تمت لأحلامنا بصلة،
وجسدنا أدواراً لا تناسبنا .. ولا تحمل ملامحنا ..
واحتسينا الخضوع من كأس الظروف قطرة قطرة .

على غفلة منا !

تغيرت الوجوه من حولنا .. وكثرت الأقنعة أمامنا .. وتلوثت الأعماق ..
وسال الوحل كالأدوية في طرقات علاقاتنا الإنسانية .. وساءت النوايا بلا حدود .

على غفلة منا !
فقدنا أشياء وفقدتنا أشياء .. ودمرنا أشياء ودمرتنا أشياء .. وضاعت أحلام ..
وضاعت أوطان .. ونكست أعلام .. وفقدنا شهية الحياة .. والاستمرار .. والبقاء ..

على غفلة منا !
أصبحنا على الرف المهمل من الحياة ووجدنا أنفسنا خارج سياج حكاية كانت لنا يوما .. وطناً!!
وخارج حصون مشاعر كانت لنا ذات يوم أملاً .. وخفتت أنوار ..

على غفلة منا !
بهت عالمنا الملون .. وانطفأت شموعنا المضيئة .. وفقد الحب هويته ..
وذبل الورد فوق أسوار أحلامنا .... وفقدنا شهية الكتابة .. وشهية الرسائل ..
وشهية الانتظار .. وأشياء أخرى كنا ذات يوم نمارسها .. بطفولة واشتهاء .. وربما غباء ..

على غفلة منا !
احترقت مدن أحلامنا .. واحترق أطفال دفاترنا .. وخمدت نار الحنين إليهم ...
وهجرنا أطلالهم .. وأسدلت ستائر المشهد الأخير ... وبنى النسيان أعشاشه في داخلنا ...

على غفلة منا !
استسلموا واستسلمنا للرحيل .. فرحلوا .. ورحلنا .. غابوا ... وغبنا ..
ففرت منا خلفهم أشياء .. كنا نحتفظ بها في قفص الذكرى .. وصندوق الذاكرة ! ففر الأمان ..
وفر الحنين .. وبقينا أسرى أسوار حكاية إحساس باءت بالفشل ...

على غفلة منا !
امتلأنا بالخوف .. وامتلأنا بالذل .. وامتلأنا بالحزن .. وامتلأنا باليأس ...
وشهدت أعيننا سقوط مدن من العزة والكبرياء .. قضينا أجمل العمر وأكثر العمر في تشييدها ...

على غفلة منا !
مرت سنوات العمر ... كبرنا .. تغيرت ملامحنا في المرآة .. تضخمت بنا السنوات ..
وجفت أشجار أيامنا ... ونزفنا صحتنا كالماء ... وأصبحت تفاصيلنا وطقوسنا تاريخاً ..
وإرتفع صفير القطار الأخير ..

على غفلة منا !
رحلت أشياء .. وجاءت أشياء .. وتغيرت أشياء .. واختفت أشياء .. وارتفعت أشياء ..
وسقطت أشياء .. وبنيت أشياء ... وانهارت أشياء ... وضاعت أشياء ...
وسُرقت أشياء ... وتطهّرت أشياء .. ودُنست أشياء ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:35 am

يا قطعة القلب

ماذا أكتب لك ؟

و الجدران حولي باردة
و أيامي صامتة
و ليلي صقيع
و قلمي يرتجف كالطفل الرضيع بين يدي
و أوراقي تئن أمامي كالمدن المنسية ْ


يا قطعة القلب
ماذا أكتب لك ؟
هل أكتب إني أحبك؟
أحبك
أحبك
أحبك.. أحب .. أحـ ب ك
كتبتها ألف مرة
ومسحتها ألف مرة
وماذا بعد؟
لا جديد يأتي بك
و لا جديد ينهي هذه المهزلة
وهذه القضية ْ


ياقطعة القلب
هنا..قلبي
هنا..أنت
هنا..هُم
هنا أشياء كثيرة كانت بيننا
أشياء صادقة
أشياء أليمة
أشياء جميلة..
أشياء دافئة
غيرة حمقاء
خلافات رائعة
حماقات غبيةْ



يا قطعة القلب
يشاع هذا المساء
و ربما الإشاعة افتراء
أنك أحببت بعدي
و حدثتها عنك.. وعني
وقل كانت تحبني بجنون
و كانت تغار علي بجنون
و كانت تنزف لى قصائدها
و كانت تعشقنى بوحشيةْ


يا قطعة القلب..
آآآآآه .. لو تعلم
ماذا فعلت بي الأيام بعدك
تشابهت الدروب بعيني
و تشابهت الوجوه
و تشابهت الأصوات
و تشابهت الأنفاس
و الألوان
و العطور
و الوعود
و المواعيد
وتفاصيل الحكايات الغرامية ْ


يا قطعة القلب..

كم كنت رائعاً
كانت رسائلك لي وحدي
كانت الشمس معك لي وحدي
و القمر و النجوم لي وحدي
والسماء و الأرض لي وحدي
و الشوق و الحنين لي وحدي
و الحرف والحب
كنت في كتاباتك أميرة متوجة
كنت بين سطورك امرأة خرافيةْ


يا قطعة القلب
غرّبتني الغربة في قلبك
أصبحت لا أعرفني
و لا أفهمني
و لا أستوعبني
و لا أشعر بي
و بيني وبين نفسي مسافات طويلة
أقطعها كل ليلة و لا أصل
و أعود في آخر الليل إلى وسادتي
أتهشم فوقها كالقطع الزجاجية


يا قطعة القلب

أعترف باكية
مازلت أحبك
بطيش
و جنون
و مراهقة
و براءة
و فوضى
و همجية ْ


يا قطعة القلب

أحن إليك
إلى وجهك
إلى صوتك
إلى حرفك
إلى جنونك
إلى غيرتك
إلى قصرك
إلى جواريك
إلى سيفك وسيّافك
إلى حكاياتك المسائية ْ


يا قطعة القلب

تقاسمتني الأحزان خلفك
ضيّعتني بعدك الدروب المظلمة
و الوعود الموؤودة
و الأفراح المبتورة
و الأحلام الناقصة
و الحكايات الفاشلة
والفرسان الورقية ْ


يا قطعة القلب

خدعني قلبي كثيراً
خذلني عقلي أكثر
تساقطت أجنحتي
خذلتني أقنعتي
كسرتني أيامي
هاج بحر الواقع في وجهي
جرف التيار أحلامي الوردية ْ



ياقطعة القلب

يا دموعي المسفوكة
يا ذكرياتي المحفورة
يا قصيدتي المكسورة
ياكتاباتي الأولى
يا رسوماتي البريئة
ياكذباتي البيضاء
يا خربشاتي الطفولية ْ



يا قطعة القلب

يا كبريائي
يا شموخي
يا انكساري
يا عنادي
يا اعتزازي
يا هزيمتي
يا انتصاري
يا أمني
يا ضياعي
يا متناقضات عمري
يا صراعاتي الداخلية ْ



يا قطعة القلب

يا أبي
يا أخي
يا زوجي
يا طفلي
يا صديقي
يا رفيقي
يا فارسي
يا حبيبي
يا كل رجال الكرة الأرضية ْ

المبدعة / شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
egyone
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 229
رقم العضويه: : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: على شواطىء شهرزاد   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:38 am

نص للكاتبه الرائعه / شهرزاد في مجله زهرة الخليج ،
...

التقـته ، و هي في الثلاثين من عمـرها ،
في وقت ظنـت انها فقدت القدرة على الحب و الحلم و الامل .
و أشياء اخرى تحتاج إليها المراة في منتصف العمر ،
و بعد ان ذاقت من الاشياء امرها ،
و بعد ان مرت بظروف حملتها من الالم فوق طاقتها
و بعد ان اتسعت الفجوة بينهـا و بين الفرح ،
و اصبحت من مستحيلات حياتها .

عندهـا ، جاء هو بقـلبه الكبيـر
و ببحور حنانه الباحثه عن انثى تكون نصف قلبه الاخر ،
اقترب منها كالاحلام الهادئة ،
عشقها بصدق .. بصدق فرسان الحكايات القديمه .
طرق بابها في اشد مراحل عمرها ظلمـة ،
ليمنحها باقة من النور .
لم يكن آخر اطواق النجاة بالنسبه اليها ،
بل كان الشاطئ و القبطان و السفينه .

غـيرها تـماماً .. نسفها داخليا و خارجيا ،
لون كل المساحات السوداء في داخلها .
تعلقت به تعلق الام بطفلها
و تعلق الانثى بفارسها
و تعلق الانسان بوطنه ،
و شعرت معه بأمان لم تشعر به طيله سنواتها .

اقترب هو من اعماقها اكثر ،
ملأ احساسها كالدم و ملأ حياتها كالهواء ،
كانت تنام على وعوده و تستيقظ على صوته .
تمادت معه بأحلامها ، منحت نفسها حق الحلم ، كسواها .

حلمت بأطفال بعدد نجوم السماء ،
و بقدرة الهية تهديه اياها و في ليله تجمعهما
في جنه فوق الارض تعيش فيها معه .

كان رجلا رومانسيا ، شفافاَ ،
بادلها احلامها بنقاء ،
لم تكن بالنسبه اليه حكايه يسعى الى انهاء دوره فيها ،
و لم يكتبها رقما في اجندته ،
و لم يسجلها موعـداً قابلا للانتهاء .
كانت شيئاً مختلفا ،
احساسا آخر ،
و إمرأة لا يمكن ان يتصور حياته بدونها .

اعتادت وجوده في حياتها ،
تماما كما اعتاد هو وجودها في عالمه .
كان احساسهما طاهرا نقيا ،
، كان يصونها كعرضه و كانت تحفظه كماء عينيها .

سألها يومـا : ماذا لو خنـت ؟
قالت : سأقتلك .. !!
قال : و ماذا لو مت ؟
قالت : ستقتلني .. !!

عندها ادرك انها إمرأة ..
ترفض الحياة بغير وجوده ،
فتمسك بحياته اكثر
و تمنى ان يعيش ابدا كي يجنبها الم فراقه و فجيعه رحيله .

منذ ان عرفته و هي تعشق المساء جدا ،
ففي المساء يأتي صوته حاملا لها فرح العالم كله .
و يعيدها رنين هاتفه الى الحياة التي تفارقها عن يفارقها .
و ما ان ترفع السماعة حتى يبادرها قائلا
أتحبينني انا اكثر ؟ ام انا اكثر ؟
فتجيبه بطفوله إمرأة عاشقة : احبك انت اكثر .. من .. انت .
ثم يتجولان معا في عالم من الاحلام الجميلة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shat2el7ob.hooxs.com
 
على شواطىء شهرزاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شاطىء الحب :: شواطىء الحب الادبى والثقافى :: هَــمْــسُ الـوِجْـدَاْنِ-
انتقل الى: